.:: جريدة طنجة  نيوز News::.
آخر الأخبار

أكوا باور تؤكد انخراطها الملتزمفي الإستراتيجية الوطنية لتطوير الطاقات المتجددةوتدشن أولى محطاتها لتوليد الكهرباء من طاقة الرياح بالمغرب

أكوا باور تؤكد انخراطها الملتزمفي الإستراتيجية الوطنية لتطوير الطاقات المتجددةوتدشن أولى محطاتها لتوليد  الكهرباء من طاقة الرياح بالمغرب

جريدة طنجة

دشنت مجموعة أكوا باور بمعية شريكها صندوق أركان للإستثمار (ARIF)، محطة خلادي لتوليد الكهرباء باستخدام طاقة الرياح قرب مدينة طنجة، والذي أنجزته المجموعة في تناغم تام مع الإستراتيجية الوطنية الطموحة لتنمية الطاقات المتجددة بالمغرب، والهادفة إلى رفع حصة هذه الطاقات (بما فيها الشمسية والريحية والمائية) إلى مستوى 42 في المائة من القدرة المنشأة لإنتاج الطاقة الكهربائية في البلاد في أفق 2020.
و باستثمارات تناهز 1.7 مليار درهم، تم إنجاز محطة خلادي الريحية لتوليد الكهرباء، والتي أقيمت على جبل صندوق في موقع يبعد بنحو 30 كيلومتر عن مدينة طنجة. وأنجز هذا المشروع في إطار القانون 09-13 الذي يتيح لشركات القطاع الخاص فرصة إنجاز مشاريع لإنتاج الطاقة من مصادر متجددة ونظيفة وبيعها مباشرة للعملاء الصناعيين، مع إمكانية بيع الفائض للمكتب الوطني للكهرباء. وانطلاقا من ذلك تمت هيكلة مشروع خلادي حول عقود شراء الكهرباء قصيرة وطويلة الأمد مع الزبائن الصناعيين، بالإضافة إلى إبرام عقد خاص مع المكتب الوطني للكهرباء لشراء الفائض المتبقي بعد استيفاء حاجيات الزبائن المتعاقدين مع الشركة.
وتوفر محطة خلادي للطاقة الريحية قدرة منشأة تناهز 120 ميغاواط، ويبلغ إنتاجها السنوي المرتقب 380 جيغاواط ساعة، أي ما يعادل الاستهلاك السنوي من الكهرباء لنحو 400 ألف شخص، أو استهلاك مدينة في حجم تطوان.
وستمكن محطة الطاقة الريحية خلادي من تخفيض انبعاث ثاني أكسيد الكاربون بنحو 144 ألف طن سنويا.
و تحرص مجموعة أكوا باور، على الإلتزام اتجاه محيطها وبيئتها، في كل المواقع التي توطن فيها منشآتها حول العالم، على انتهاج استراتيجية للمسؤولية الإجتماعية للمقاولة متمحورة حول الخصوصيات والإشكاليات المحلية.
هكذا وبارتباط مع احتياجات الجماعات السكانية المجاورة لمواقع إقامة منشآتها، تكيف أكوا باور مقاربتها من أجل المساهمة في حل الإشكاليات المطروحة في مجالات متنوعة كالتكوين والتعليم وتطوير الكفاءات والصحة والتقليص من المخاطر المرتبطة بمجال العيش والمساعدة على تنمية أنشطة مدرة للدخل.
انطلاقا من ذلك، اختارت المجموعة انتهاج استراتيجية تهدف إلى تخفيض وقع إنجاز مشروع خلادي على بيئته مع تحسين ظروف عيش السكان المجاورين لمحطة الطاقة الريحية.
وتستهدف الإستراتيجية التي اعتمدتها أكوا باور في هذا الشأن إدماج المشروع في بيئته والإسهام في التنمية الدائمة للجهة، من خلال العمل على ثلاثة محاور :
• الأعمال والتدابير الإجتماعية ذات الوقع على المدى الطويل
• الأعمال والتدابير الإجتماعية ذات الوقع على المدى القريب
• التكوين والتنمية المستدامة
و تُعتبر "أكوا باور" مستثمرا ومستغلا لمجموعة من المحطات الكهربائية ووحدات تحلية المياه، مع حضور وازن في 10 بلدان بالشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وكذا جنوب إفريقيا وجنوب شرق آسيا. و تمتلك بفضل استثمار يفوق 30 مليار دولار، قدرة إنتاج للكهرباء تتجاوز 22 جيغا واط، وقدرة تحلية 2,5 مليون متر مكعّب يوميا من المياه، وهي تموّن العديد من المصالح العمومية والخاصة على السواء (الزبناء الصناعيون) وذلك في إطار تعاقدات طويلة المدى وشراكات عمومية – خاصة وعقود امتياز، وأيضا عن طريق التدبير المفوّض للمصالح العمومية.





رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://www.lejournaldetangernews.com/news6539.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات :
أنشاء ملف pdf لهذا الخبر أرسل لأحد ما طباعة الصفحة 0
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. <br /> وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.