.:: جريدة طنجة  نيوز News::.
آخر الأخبار

تَنـامـي الاستثمارات الأجنبية في منطقة طنجة الصناعية الحُـرّة

تَنـامـي الاستثمارات الأجنبية في منطقة طنجة الصناعية الحُـرّة

جريدة طنجة - ع.كنوني ( الاستثمارات الأجنبية )
الإثنين 30 أبريــل 2018 - 15:17:31

لا زالت المنطقة الصناعية الخاصة بإنتاج السيارات بالمركب المينائي الكبير "طنجة ـ المتوسط"، تستقطب كل سنة عددا من الاستثمارات العالمية منذ انطلاق ، سنة 2016، أشغال إنجاز خمس شركات عالمية متخصصة في قطاع السيارات بملايين الأورو، داخل منطقة "أوتوموتيف سيتي',

أخر هذه الاستثمارات جاءت من كوريا الجنوبية حيث أطلقت شركة Hands Corporation أشغال بناء مصنع متخصص في إنتـاج عَجـلات السيـَّـارات من ألومينيوم، باستثمار يصل إلى 4,33 مليار درهم.

وتعتبر هذه الشركة واحدة من بين المصنعين الخمسة الكبار عالميا، في قطاع صناعة عجلات السيارات من الألومينيوم. "هانديس كوربورايشون " حجزت مساحة 23 هكتارا داخل مدينة السيارات بطنجة، لتشيد عليها مصنعها الذي سوف يوفر فوق 1300 فرصة شغل مباشر و قار.

وقد سارَع الـوزيـر حفيظ العلوي الذي حضر حفل انطلاق الأشغال إلى التأكيد على أن هذا المشروع جاء نتيجة لفعالية مخطط التسريع الصناعي الذي طور قطاعا قويا ومرنا ودفع المغرب إلى احتلال موقع دولي متميز تعزز بتدخل مصنعين كبار عالميا، ساهموا في تعزيز قدرة المغرب على تصنيع السيارات التي قد تصل إلى مليون سيارة خلال السنوات القليلة المقبلة، يوجه جزء كبير منها إلى التصدير الذي يوفر حاليا ما يفوق 70 مليار درهم، ومن المتوقع أن يرتفع هذا المبلغ إلى 100 مليار درهم، خلال العام المقبل.


يذكر أن استثمار الشركة الكورية الجنوبية Hands Corporation في مصنع طنجة يعتبر الأكبر من نوعه في منطقة طنجة الصناعية الحرة "أوتوموتيف سيتي'' من حيث حجم الاستثمار والثالث بعد مشروعي "رونو" و "بي إس أ". كما أن أرضية ميناء طنجة المتوسط تمكن المصنع الكوري من إنتاج ثمانية ملايين وحدة سنويا من عجلات السيارات الألومينيومية، توجه للتصدير نحو العالم بأسره.

وهو ما أكده رئيس المجموعة الكورية "هيون شانج" الذي اعتبر أن مصنع طنجة، وهو الثامن للمجموعة عبر العالم، يندرح في إطار أهداف مجموعته لتصبح الفاعل الأول عالميا في هذا القطاع.

كما اعتبر أن المغرب يشكل الموقع الأفضل في منطقة شمال إفريقيا لتطوير نشاط مجموعته نظرا لموقعه الجغرافي المتميز، ومؤهلاته الاقتصادية المتطورة، وبنياته الأساسية الجيدة ، وعلى سوق متنامية للسيارات، الأمر اي سوف يمكن مجموعته من التموقع سواء بالسوق المغربية أو بالأسواق الافريقية والأوروبية والأمريكية.

وتبلغ القدرة الإنتاجية الإجمالية لمختلف مصانع مجموعة "هاندس كوربورايشن" أزيد من 13,5 مليون وحدة سنويا، كما تتوفر على مركز للبحث والتطوير بكوريا الجنوبية والصين. تم إن هذه المجموعة تتعامل مع عدد من كبار المصنعين العالميين للسيارات من قبيل "رونو" و"هيونداي" و"فورد" و"فولكسفاجن".

ومعلوم أن المنطقة الصناعية الحرة بطنجة أقيمت على مساحة 50 مليون متر مربع حول المركب المينائي "طنجة المتوسط" يعمل بداخلها اليوم فوق 750 شركة في شتى مجالات الانتاج الموجه للتصدير وتوفر فوق 70 ألف فرصة عمل والمتخصصة في قطاعات الملاحة الجوية واسيارات والملابس والخدمات اللوجيستيكية والإليكترونيات وغيرها من الصناعات الدقيقة والمتطورة.

وقد أحرزت منطقة طنجة الصناعية الحرة على صيت عالمي رددت صداه لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية لإفريقيا التي ضمنت تقريرها السنوي فقرات خصصتها للمغرب الذي اعتبرت أنه حقق نجاحات في صناعة السيارات بفضل وجود منطقة اقتصادية خاصة قرب طنجة، مما خول لهذه الصناعة الاستفادة من مزايا مشتركة للبنية التحتية والولوج إلى الأسواق (الأوروبية) واقتصادات التوطين. كما أن عددا هاما من المناولين الصناعيين الدوليين استقروا بطنجة قرب مصانع السيارات ، وأسسوا لإنتاجهم في المنطقة الحرة لمدينة السيارات بطنجة.

وأبرز التقرير الاقتصادي حول إفريقيا2017، للجنة الأمم المتحدة الاقتصادية لإفريقيا في أديس أبابا، أن المناطق الصناعية الخاصة في طنجة جعلت المنطقة تتموقع كـ"قطب واعد للنمو بين إفريقيا وأوروبا و العـالـم"..




رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://www.lejournaldetangernews.com/news6436.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات :
أنشاء ملف pdf لهذا الخبر أرسل لأحد ما طباعة الصفحة 0
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. <br /> وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.