.:: جريدة طنجة  نيوز News::.
آخر الأخبار

تكريما وفخرا واعتزازا بالدكتورة الماجدة زبيدة الورياغلي

تكريما وفخرا واعتزازا بالدكتورة الماجدة زبيدة الورياغلي

جريدة طنجة - عبد العزيز الحليمي ( زبيدة الورياغلي )
الخميس 30 مارس 2017 - 15:08:49
• في درجات السمو لثانوية محمد الخامس.

تحضرني الذاكرة.. ونحن في طور التأسيس للمرحلة الثانوية للمؤسسة بأن انطلقنا من تلقي دروس الرسم والموسيقى والرياضة من أداء المؤلف الرياضي الأستاذ عبد القادر البزيوي زوج الدكتورة المحتفى بها زبيدة الورياغلي أمد اللّه عمرها، إذ كان التأسيس مرتبطا بتربية الذوق الجمالي والصحة الجسدية.

تحضرني الذاكرة.. في كثافة البرامج، فاللغة العربية بجميع مصنفاتها واللغة الفرنسية بمادة الترجمة ونحوها إلى جانب الآدب العربي من تاريخ الجاهلية إلى العصر الآموي فالعباسي بشقيه وصولا إلى عصر النهضة، ثم اللغة الإنجليزية فالتاريخ والجغرافية إلى العلوم الطبية والفزياء.

فاللغة العربية ببلاغتها ونحوها وعروضها من اداء العالم القاضي الأستاذ عبد المجيد الفاسي والد عباس الفاسي رئيس حكومة لاحقا، والرياضيات من أداء الوكيل العام بمحكمة طنجة الاستاذ المعطي بوعبيد متطوعا، رئيس حكومة لاحقا، واللغة الفرنسية ترجمة ونحوا من أداء الاستاذ الودراسي صحفي، إلى جانب الأدب العربي من العصر الجاهلي إلى عصر النهضة من أداء الأستاذ التهامي العمراني المنخرط في سلك المحاماة آنداك.

تحضرني الذاكرة.. ونحن نتذوق طعم التاريخ من الجزر الايونية باليونان إلى حضارة الأنهر بمصر والعراق إلى التفاعل الحضاري بسورية وصولا إلى القائد هانبيال بقرطاجة والذي أراد ضم أوربا إلى افريقيا إذ وصل إلي مشارف (روما) بأفياله، ونلحم بين التاريخ والجغرافية ونستنتج أن الجغرافية كيفت الإنسان وهذا الإنسان كتب التاريخ من أداء الأستاذ محمد الخطيب خريج جامعة نابلس بفلسطين.

تحضرني الذاكرة... ونحن في أحاديثنا خارج المؤسسة نعيش وجدانا مع الشعراء أمرئ القيس وعمر ابن أبي ربيعة وقيس ابن الملوح وجميل بثينة والشاعرة الخنساء.

كما تلقينا دروسنا في الفيزياء وعلوم الطبيعة من لفيف أساتذتنا من الشرق العربي من مصر والعراق ولبنان وفلسطين.

يضاء دربنا المعرفي بزيارة ولي العهد الأمير مولاي الحسن جلالة الملك الحسن الثاني طيب اللّه مثواه وإلقائه خطابا بثانوية محمد الخامس تحفيزا لنا على الكد والمثابرة.

نمتحن لنيل شهادة الدروس الثانوية فتكون النتيجة 90٪ من الناجحين، ويوقع على شهادتنا وزير التعليم آنذاك محمد الفاسي.

تحضرني الذاكرة... وقد كرمنا الزعيم علال الفاسي في منزله مع أبنائه عبد الواحد وليلى، وأخذنا صورة جماعية بالمناسبة في نشوة عارمة.

ونحن نتدرج في السنوات الدراسية المحتفى بها زبيدة الورياغلي، منشرحة، تتقدم الصفوف كانت ذات ذكاء متقد باحثة في ما بعد ومداومة على تقصي الحقائق، تستنبط التجارب من تاريخنا الأدبي والاجتماعي.

نعم نحتفي بك ونكرمك في إطار الجمعية المغربية لحماية اللغة العربية فرع طنجة مسجلين عصاميتك لتكوني نموذجا حيا للأجيال فهنيئا لنا بك، كما لا ننسى أن نسجل أن زبيدة الورياغلي فرضت شخصيتها فنانة فشخصت دور كيليوباترا بمسرح سربانتيس بصوتها الرخيم ورشاقتها فترددت التصفيقات مرة تلو الاخرى...




رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://www.lejournaldetangernews.com/news5244.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات :
أنشاء ملف pdf لهذا الخبر أرسل لأحد ما طباعة الصفحة 0
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. <br /> وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.