.:: جريدة طنجة  نيوز News::.
آخر الأخبار

Image

الأجـــور بـالمغرب في المراتب الأخيرة عربيــًا

الأجـــور بـالمغرب في المراتب الأخيرة عربيــًا

جريدة طنجة - ع.ك ( "الأجـــور بـالمغرب" )
الجمعة أبريــل 2018 - 12:37:59
طلعت نتائج تصنيف عربي حديث بمعلومات تبين أن الأجور المغربية احتلت المرتبة 12 من أصل 16 بلدا عربيا حيث إن متوسط ما يتقاضاه الموظف المغربي حسب الدراسة، هو 403 دولار، ما يعادل 3400 درهم. في حين يبلغ الراتب الشهري بالدول التي شملها التصنيف نحو 19 ألفا و 234 دولارا بمتوسط شهري يبلغ نحو 1202 دولارا شهريا.

التصنيف تصدرته دول الخليج، والامارات في رأس القائمة، ب 3235 دولارا في الشهر متبوعة بقطر ثم البحرين والسعودية. أما دول المغرب الكبير، فقد احتلت الجزائر المرتبة 13 ، بعد المغرب، بنحو 293 دولارا شهريا تلتها تونس بحوالي 285 دولارا شهريا .

هذه المعلومات يجب تصحيحها من طَرف اللجنة الوزارية التي تم تكوينها للرد على "ترهات" بعض المنظمات الدولية التي "تبخس" المغرب في إنجازاته .

فبالرغم من أن نقطة "الزيادة في الأجور" لا تزال تشكل عقبة في سبيل إطلاق حوار اجتماعي حقيقي اعتبارا لتحفظ العثماني وحكومته وباطروناته على زيادة بضعة دريهمات في الأجور التي يعتبرها المختصون متدنية بشكل مفضوح، إلا أن منظومة الأجور تشهد كذلك أجورا مليونية بالنسبة لفئات عريضة من الموظفين في القطاعين الخاص والعام، بعضها يوازي سنوات من الأجور الصغرى والمتوسطة......

اسألوا مديري وكالات التدبير المفوض كم يتقاضوا عند نهاية كل شهر ؟
عفوا أولائك من "الثلث الناجي" الذي لا تحق اعتباره في عمليات إحصاء الأجور....إنهم هناك ليدبروا شؤون توزيع الماء والكهرباء وجمع النفايات بعد أن "عجز" المغرب عن تكوين أطر قادرة على تدبير تلك المرافق، بعد نصف قرن من الاستقلال ووجود العديد من الجامعات والكليات والمعاهد العليا في جميع التخصصات..




رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://www.lejournaldetangernews.com/news6389.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات :
أنشاء ملف pdf لهذا الخبر أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. <br /> وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.