.:: جريدة طنجة  نيوز News::.
آخر الأخبار

Image

نُـزلاء مركز الإدمـاج الإجتمـاعي بطنجة يستنكرون ..

نُـزلاء مركز الإدمـاج الإجتمـاعي بطنجة يستنكرون ..

جريدة طنجة ( مركز الإدماج الإجتماعي)
الأربعـاء 17 ينايـر 2018 - 17:16:10

في بحر الأسبوع الفارط البارد القارس وفد على مقر الجريدة ثلة من الشيوخ نزلاء مركز الإدماج الاجتماعي بطنجة، وقد جمد البرد أطرافهم حاملين معهم أواني مطبخية ورسالة استنكار تقطر غبنا ومرارة، تنديدا بما تجرعوه وترويع من لدن إدارة المرفق الاجتماعي الذي يأويهم.

هم شيوخ ننكر لهم الزمان وأهله فأضحوا مشردين بدون سقف يأويهم إلى ا، شملتهم العناية المولوية بإقامة تضمن لهم الأمن والاستقرار، إلا أن خيبة الأمل قد قضت مضاجعهم، لما أصابهم من مكروه من لدن إدارة المركز التي عاملتهم بجفاء وقساوة وحرمتهم من دفء أسرتهم وزجت بهم في السرداب مع شريحة من النزلاء المرضى الذين يعيشون ظروفا مأساوية.

لقد أنزلتهم الإدارة إلى الطابق الأرضي كإنذار أولي لإسكانهم وقمعهم وبالتالي التخلص منهم إن تجرؤوا على فضح ما يجري من خروقات لا يجوز أن يتجاوز ذكرها الجدران.

ويؤكد هؤلاء الشيوخ البؤساء كونهم يعيشون ظروفا مزرية ومهينة تحط من كرامة الإنسان. فضلا عن التجويع المفروض عليهم علانية. ومنعهم كليا من إعداد وجباتهم الغذائية، من يضطرهم إلى إعدادها في الهواء الطلق بعيدا عن الرقباء تحت رحمة رافع السماء.


ورغم قلة ذات اليد فإنهم ولطيبة أنفسهم يتقاسمون ما يحصلون عليه من ذاد مع باقي زملائهم الأشد منهم خصاصة إثر عودتهم كل مساء.

وكلما علا صوت أحدهم مناديا بتغيير المنكر كان مآله الطرد بدون وازع إنساني أو أدنى إحساس.
والجملة الرادعة التي تتردد على الستة أشباه مسؤولين بهذا المركز ـ كما قال أحد الشيوخ النزلاء ـ هي : "اللي اهضر يخرج للزنقة"
ما يفوق العشرة نزلاء ـ حسب تصريح أحدهم ـ طُردوا شَرَّ طَردة من المركز، وكذلك سيكون مصير الآخرين، مما يستدعي و الحـالـة تلك فتـح تحقيـق في المـوضـوع إنصـافـا لكَرامَـة المـواطنين المعوزين بهذا المرفق الاجتماعي الذي دشنه جلالة الملك ضمانا لاستقرار وحماية رعاياه المعزوين..




رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://www.lejournaldetangernews.com/news6165.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات :
أنشاء ملف pdf لهذا الخبر أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. <br /> وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.