.:: جريدة طنجة  نيوز News::.
آخر الأخبار

Image

إلياس العماري يرمي بنفسه في النار بمحاولته المس باليهود المغاربة

إلياس العماري يرمي بنفسه في النار بمحاولته المس باليهود المغاربة

جريدة طنجة ( مس يهود المغاربة)
الأربعــاء 17 يناير 2018 - 16:00:58
دَعــا الشهير "إلياس العماري" المحسوب على اليسار، لسحب الجنسية المغربية عن أكثر من 900 ألف مواطن مغربي يهودي مقيم بالقدس والمستوطنات في دولة إسرائيل، وذلك بعد أول لقاء يجمعه بخالد مشعل في المغرب، معتبراً أن "هؤلاء لا يستحقون أن يكونوا ضمن مواطنين مغاربة"، ما أثار سخطا واستنكارا كبيرين لدى الجالية المغربية اليهودية المقيمة بالخارج..

مــرَّة أخـــرى، يسعى إلياس العماري المثير للجدل، إلى شدّ الأنظار إليه في مشروع دعائي بعد أن غاب عن الساحة السياسية والوطنية بسبب حراك الريف، وهذه المرة يحاول أن يسحب البساط من غريمه السياسي حزب العدالة والتنمية، بوعد (كبير جدا عليه) قطعه على نفسه إلى “خالد مشعل” الرئيس السابق للمكتب السياسي لحزب حماس، وذلك بالعمل على تقديم اقتراح قانون يدعي حرمان ما يزيد عن 900 ألف مواطن مغربي يهودي مقيم بدولة إسرائيل من الجنسية المغربية، وخاصة، الذين يعيشون في القدس و المستوطنات بالضفة الغربية.

وفي صيف عام 2013، تبنى حزب “الأصالة والمعاصرة” مقترح مشروع “تجريم التطبيع مع إسرائيل بمعية حزبي "العدالة والتنمية"، و"التقدم والاشتراكية" المشاركين في الحكومة، وحزبي "الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية" و"الإستقلال" المعارضين.

وينص مقترح القانون على أنه "يعاقب كل من يساهم أو يشارك في ارتكاب أفعال التطبيع مع الكيان الإسرائيلي أو يحاول ارتكابها بعقوبة حبس تتراوح بين سنتين وخمس سنوات، وغرامة تتراوح بين مائة ألف ومليون درهم، فيما تسري أحكام هذا القانون على كل من اختار الجنسية الإسرائيلية".

الأمين العام لفدرالية المغاربة اليهود بفرنسا، سيمون سكيرا، في تدوينة على حسابه بـموقع التواصل الإجتماعي "فيسبوك"، قال لباحث مغربي في اللإقتصاد يدعى “حكيم عريف” إن السياسيين المغاربة "بدل أن ينشغلوا بمعاناة عدد من المغاربة الذي يتجمدون من البرد ويعانون من قلة الأكل والماء الصالح للشرب، وعدم توفرهم على الكهرباء وحطب التدفئة، ينشغلون بقضايا أخرى كحزب الأصالة والمعاصرة الذي يريد اقتراح قانون يحرم الإسرائيليين من أصول مغربية ممن يقيمون في القدس وما يسمى المستوطنات من الجنسية المغربية.

بدورها، حذرت مواطنة يهودية مقيمة بمدينة الدار البيضاء تدعى “نيكول إلغريسي تير” على صفحتها بـ”الفيسبوك”، الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، إلياس العماري، من المس باليهود المغاربة، مؤكدة أن قرار حزبه حول نزع الجنسية المغربية من الجالية اليهودية المغربية المقيمة بالخارج "يهدد بأن يحمل لك شيئا غير جيد".

وأضافت أن قرار الحزب "يهدد بموجة هجرة يهودية ثانية، وهذا يهدد بإنتاج حكم مسبق كبير على هذا البلد الذي نحبه كثيرا"، وتابعت: "ركزوا جيدا.. فبركة هذا البلد لها علاقة بـ 3000 سنة من حياة اليهود به.. أكملت 700 سنة من التقويم اليهودي بهذا الطلب"، لتختم تدوينتها بالقول: "لقد أعذر من أنذر".

العضو السابق في حزب الأصالة والمعاصرة، عبد الواحد بورحيم، قال في تدوينة له على "فيسبوك"، إنه تواصل مع “سيمون سكيرا” وأخبره بأنه سيجتمع بعدد من اليهود المغاربة المقيمين بالمغرب وسيخرجون بـ"بيان شديد اللهجة" ردا على قرار الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة إلياس العماري، ورئيس جهة طنجة تطوان الحسيمة.

وكشف بورحيم عن أن “اليهود المغاربة عبر العالم خاصة من فرنسا وكندا و الولايات المتحدة الأمريكية يعتزمون إرسال شكاوي إلى الديوان الملكي للتنديد بخرجات حزب البام في شخص أمينه العام الذي طلب نزع الجنسية المغربية من اليهود المغاربة الذي يدافعون عن الوطن وقضاياه في كل المحافل الدولية".

وأشار القيادي السابق بالحزب، إلى أن الأمين العام لفدرالية اليهود المغاربة بفرنسا "سيمون سكيرا"، “ أكد لي بأنه يسود غليان داخل أوساط إخواننا اليهود بكل دول العالم وأنهم سيتصدون لزعيم البام بكل الوسائل".

من جهته، قال زعيم اليهود الأميركيين شيمون صامويلز - الذي يرأس مركز "سيمون ويسنتهال للعلاقات الدولية"- لرئيس "الرباطة العالمية للمغاربة المهاجرين والأجانب المقيمين" و"جمعية بركة الملاح للمغاربة اليهودي" أنه سيوجه رسالة مفتوحة إلى الملك محمد السادس للتدخل لإلغاء مثل هذه الإستفزازات وأن يتصدى لمقترح هذا القانون، معتبرا أن من شأن المصادقة عليه أن "يؤثر في صورة المغرب كبلد التسامح، والمعروف بعلاقاته المتميزة مع الجالية اليهودية عبر أنحاء العالم".
يذكر أن حوالي 960 ألف مغربي ومغربية يهود يقطنون بإسرائيل، وهم يشكلون نسبة هامة من الجالية المغربية في الخارج التي تقارب الخمسة ملايين، وذلك بحسب أرقام رسمية سابقة لوزارة الداخلية المغربية ووزارة الجالية وشؤون الهجرة.

إلياس العماري إذن لهو في موقف لا يحسد عليه، و قواربه أوشكت على الغرق، و علاقاته الدبلوماسية التي طالما راهن عليها، باتت موضع شك، خصوصا و أن هذه الخطوة ستضرب كل ما قام و يقوم به الملك محمد السادس، من مجهود جبار لضخ روح التعايش و التسامح في نفوس المغاربة، خصوصا وسط كل موجات التطرف والإرهاب في العالم العربي، إلا أنه مازال اليهود المغاربة في المملكة المغربية ينعمون بقيم العدل والتسامح، لأن الشعب المغربي بعيد عن التشدد، وأغلب اليهود المغاربة مسالمون بطبعهم ويبتعدون عن السياسة، كما أنهم محميون بالدستور الذي ينص على أن الموروث اليهودي جزء من هوية البلاد، فاحترس يا إلياس، أنت الآن تدخل في المحظور و عاقبة المنشقين عن الوحدة الوطنية واضحة و صريحة... إنا لنشفق عليك. ..





رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://www.lejournaldetangernews.com/news6161.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات :
أنشاء ملف pdf لهذا الخبر أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. <br /> وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.