.:: جريدة طنجة  نيوز News::.
آخر الأخبار

Image

هل هي بداية نهاية إمبراطورية العماري

هل هي بداية نهاية إمبراطورية العماري

جريدة طنجة ( العماري )
الأربعــاء 10 ينـاير 2018 - 12:03:01

صدرَ مقال بجريدة وطنية بعدد الثلاثاء 2 يناير، من توقيع الصحفي رشيد نيني، الذي شَنَّ هُجـومـًا شَرِســًا على "إلياس العماري" رئيس جهة طنجة - تطوان - الحسيمة، مُعنـونــا مقاله ب" شركة الإخوان العماري"، مستعرضا الممتلكات الغير محصورة للعماري، كيف لا و هو الشخص الذي جعل من نفسه "موسوعة" بيدها مفاتيح جميع الملفات، يُدخل أنفه في كل شيئ، من السياسة إلى الرياضة، ومن الدبلوماسية الى العمل الجمعوي، ومِن عالم المال والأعمال إلى الإعلام، ومن الإستخبار الى المُواطن الوديع، رجلٌ يعتبره كثريون ذو نفوذ كبير.

و ما جاء في المقال المذكور، ما هو إلا القليل مما حصل عليه إلياس العماري في ظرف سنوات قليلة، بعد أن كان الرجل الذي رفع كثيراً صوته مُتهماً الدولة، ومُعاتباً إياها بقوة حول فترة "سنوات الرصاص"، والمُنتقد لها دوماً، فقد كان الى وقت قريب، داعياً الى تحسين الوضعية الإجتماعية والإقتصادية لضحايا سنوات الرصاص، ليتبخر ثورانه أخيراً حين تحسنت لهُ وضعيته الإجتماعية والإقتصادية.

و نظرا للجدل الذي أثاره هذا الشخص في المغرب، فإن الكثيرين يسعون إلى معرفة أسرار وأخطبوط عمل الرجل ومجالات نفوذه وعلاقاته الداخلية والخارجية التي شكلت له عالماً من الإمبراطوريات المُسسترة، كُلها في خدمته.
جاء في المقال: "يحلو لإلياس الأمين العام “ديال بزز” لحزب الأصالة والمعاصرة ورئيس جهة طنجة تطوان مع وقف التنفيذ، أن يقدم نفسه كمواطن معد لا يملك شيئا من متاع هذه الدنيا الفانية، وكسياسي زاهد لم يستثمر علاقاته ونفوذه لكي يراكم الثروات كما فعل كثيرون غيره".

"ودائما في كل مرة يثار الجدل حول ممتلكاته، يبادر إلى الخروج عن صمته لكي يتحدى كل من يتهمه بالإغتناء أن يقدم الدليل على ذلك، مهددا بمقاضاة كل من يشكك في ذمته المالية".

و هنا يتجلى للعموم، أن إلياس العماري الذي أثار و يثير كل هذه الضجة الإعلامية، ربما في طريقه إلى الفناء، لأن ما بني على أساس متين فهو يدوم، وما بني على فراغ فهو يهوي إلى أسفل السافلين، دون أن يترك أثرا إيجابيا و لو بسيطا، كذلك الحال الآن بالنسبة للعماري، بالرغم من استخدامه للجانب الإعلامي لتلميع صورته، بمساهمته في عدد من المواقع الإلكترونية التي تسبح طيلة اليوم والليلة بحمده، إلا أنه لم يستطع شراء الأقلام الحرة التي تفضح ممارساته و التي لن تتوقف إلا عندما تنهار هذه الإمبراطورية الوهمية المستترة و تستوي هذه الأوضاع الشاذة التي لم يعد المواطن المغربي يقبلها و لا يسكت عنها.
يتبع




رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://www.lejournaldetangernews.com/news6132.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات :
أنشاء ملف pdf لهذا الخبر أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. <br /> وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.