.:: جريدة طنجة  نيوز News::.
آخر الأخبار

Image

العنفُ ضدّ الأنثى من المَهد إلى اللّحـد !

 العنفُ ضدّ الأنثى من المَهد إلى اللّحـد !

جريدة طنجة - سُمية أمغــار (العنفُ ضدّ الأنثى )
الأربعاء 06 شتنبر 2017 - 15:33:48

العنف ضدَّ الإنــاث في المغرب، لا يلحق النساء والفتَيـــات في سِن معينة، يكن فيه قــادرات على استيعــاب ظـاهـرة التـحرُش الجنسي، وربما قادرات على المقاومة، بل يصيب الرضيعات أيضا ليقنعنهن ، إن كتب الله لهن عمرا جديدا، أنهن في بلد لا زال "وأد الإنثى" يمارس فيه بصيغة أخرى وأسلوب آخر.

ذلك أن شعوبنا من أقصى المحيط إلى أقصى الخليج، تربت على نظرة "جونية" اتجاء المرأة، نظرة "مغلفة" بمعتقدات بالية، تلبس أحيانا بلباس الدين، وتارة تغلف ب "قدسية" التقاليد والأعراف، لتبقى المرأة في نظر أصحاب النظر القصير والفهم الضعيف للنصوص، والأحكام المعكوسة للنوازل، تلك الكائنة الضعيفة التي أحكم الرجل "قبضته عليها"، وبسط سلطة "القوامة" عليها، وسلط سيفه علي رقبتها، واختزل حياتها في " البيت و"التفريخ" ... الذي لا رأي لها فيه، وفي غيره من شروط الحياة، لأنها " ناقصات عقل ودين "، ولأنها "تقبل في صورة شيطان، وتدبر في صورة شيطان"، (حديث صحيح رواه الأمام مسلم في صحيحه، وأبو داود في سننه، والإمام أحمد في مسنده، والترمذي في سننه وصححه).

هذه الصورة "الدونية" فرضت على المرأة أيضا داخل الأسرة ذاتها، حيث تعم البشرى حين يكون المولود ذكرا، ويسود نوع من "الضيق" حين تكون أنثى، و "يفشش" الذكر على حساب الأنثى، وهكذا دواليك، تسيطر على المجتمعات العربية والاسلامية إرادة جامحة لامتلاك الأنثى و "إلغاء" وجودها في الفضاء العام......ليطفو الكبت على السفح ويعشعش في كل جنبات المجتمع، ويحصل بعد ذلك "الانفجار" الجنسي حين يغلب على الإنسان كبح جماح كبته....وهو من الأسباب التي تدفع إلى مسلسل الاعتداءات الجنسية التي تتعرض لها الإناث، والتي تقف دونها النصوص والقوانين، لأنها مسألة عقلية غذاها الفقهاء والشيوخ بالكثير من الأحكام والفتاوى التي ترسخ في أذهان الأجيال دونية المرأة التي تتعرض بذلك لشتى أنواع الإضطهاد والذل والاعتداءات اللفظية والجسدية والجنسية وللعديد من مظاهر التمييز، فهي "ناقصة عقل ودين" ترث نصف حصة الذكور، وتقبل صاغرة بالتعدد، وتستسلم، دون مقاومة لتشويه جسدها ببتر عضو حميمي من جهازها التناسلي من أجل "تبريد" متعمد لإحساساتها الجنسية، عبر عملية الختان الممارس في العديد من البلدان العربية والاسلامية، وقد رفض الشيخ القرضاوي مرة "إدانة" هذه الممارسة التي ما أنزل الله بها من سلطان. ثم تلحق بها إهانة "العورة" هذه الكلمة التي تعني "كل قبيح يستوجب الستر"....

وكلما ثارت المرأة على هذا الوضع، رفع بعض الشيوخ في وجوههن طقوسهم التي لا يفهمونها وشرائعهم التي لم يرقوا إلى إدراك أسبابها ومدلولاتها والغايات المتوخاة منها....

مثل هذه الأوضاع هي التي خلقت أجيالا "تحتقر" المرأة وتعتبرها أداة لجلب المتعة واللذة، وتتلهى بالتنغيص عليها حياتها، وهو ما حصل لفتاة حافلة كازابلانكا ولحالات مماثلة وقعت في مكناس وطنجة وفاس وتطوان وسلا وأغادير وغيرها من مدن المغرب المتمدنة الكبرى، وهو ما يدفع دائما إلى اعتبار المرأة ـ الضحية، مسؤولة عما يحصل لها من تحرش وعنف في الشارع وأماكن العمل لأنها تفتن الرجل وتذكي فيه نار الشهوة. هكذا ينظر إلى الانثى ضعاف الرجال والمتخلفون والمكبوتون والمتحجرة قلوبهم وأدمغتهم، بينما المرأة خلق الله، كما الرجل، ساواها الحق سبحانه وتعالى في الحقوق والواجبات مع الرجل، ووهبها ملكات عقلية تفوق أحيانا قدرات الرجل، والتاريخ العلمي العالمي يزخر بالدلائل القوية والقاطعة على ذلك.....

ولكن المرأة تبقى في بلاد العرب والمسلمين ذلك الكائن المضطهد، و المُهان، المرصودة حياته قبل نشأة الأكوان.

ولله في خلقه شؤون. ..




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://www.lejournaldetangernews.com/news5732.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات :
أنشاء ملف pdf لهذا الخبر أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. <br /> وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.