.:: جريدة طنجة  نيوز News::.
آخر الأخبار

Parse error: syntax error, unexpected 'text' (T_STRING) in /home/lejourna/public_html/handlers/shortcode_handler.php(173) : eval()'d code on line 10

Image

يونس الشيخ علي يعيدنا إلى الأربعينيات من القرن الماضي حفظا لذاكرة طنجة

يونس الشيخ علي يعيدنا إلى الأربعينيات من القرن الماضي حفظا لذاكرة طنجة

جريدة طنجة ـ لمياء السلاوي ( يونس الشيخ وذاكرة طنجة )
الثلاثاء 01 نوفمبر 2016 - 16:55:08

صاحب سلسلة مَعـارض "ذاكرة طنجة" يونس الشيخ علي ، الحافظ لذاكرة عروس الشمال ، فبعد عروض المخطوطات و الوثائق و العملات ، اليوم يعرض إبن طنجة البار ، ملصقات أصلية يستعيد فيها تاريخ السينما عبر العشرات من الملصقات ، على هامش مهرجان أوروبا الشرق للفيلم الوثائقي بطنجة .

بين أروقة فضاء المعارض بالمركز الثقافي " أحمد بوكماخ" ، ينتقل بنا يونس الشيخ علي إلى الفترة ما بين 1946-1987، حيث برزت طنجة من خلال عناوين و مشاهد الأفلام الأجنبية التي تعتبر من الأفلام الخالدة ، و يتضمن المعرض ملصقات لأفلام أوروبية و أمريكية ، حملت إسم طنجة ، مثل " هذا الرجل من طنجة ، الصيف الأخير في طنجة"، و لأن المدينة كانت تشهد في هذه الفترة من الزمن ، نهضة فنية و تاريخية ما جعل أغلب السينمائيين يحرصون على ضم إسمها لأعمالهم .

و يضم المعرض أيضا ملصقات توثق تاريخ طنجة السينمائي ، كمؤتمر طنجة لسينما البحر الأبيض المتوسط و مجموعة من الأفلام العربية التي انطلقت من عروس الشمال لارتباطها بالثقافة السينمائية .


شعار يونس الشيخ علي ، " من ليس له ذاكرة ليست له هوية"،و نجح يونس الشيخ علي في تنظيم مجموعة من المعارض لتقريب الساكنة و الزوار من تاريخ طنجة المجيد ، و يبقى الحلم و المتمنى الأول و الأخير للشيخ علي ، هو تأسيس متحف يعرض فيه كل المقتنيات التي يملكها، ويكون مفتوحا في وجه السكان والزوار جميعا..




رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://www.lejournaldetangernews.com/news4604.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات :
أنشاء ملف pdf لهذا الخبر أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. <br /> وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.